تلوث الغذاء

يشير مصطلح تلوث الغذاء إلى احتواء الطعام أو الماء على ما يجعله غير صالح للاستهلاك الآدمي أوالحيواني، سواء كانت كائنات دقيقة ضارة، أو مواد كيماوية سامة أو غذاء ملوث بالمواد المشعةالقاتلة، مما قد يترتب على تناول الغذاء إصابة المستهلك بالأمراض، التي تعد أشهرها أمراض التسمم الغذائي.
اسباب  تلوث الاغذية
تدور عوامل تلويث الغذاء حول إهمال الطرق الملائمة لتداول الغذاء أو التغاضي عن بعض أساسيات التصنيع الغذائي، وهي عدم اتخاذ متداولي الأغذية الاحتياطات الصحية الصارمة، سواء بالنسبة لعاداتهم الشخصية أو في مناطق عملهم والأدوات المستخدمة.
عدم تبريد الأغذية بطريقة ملائمة.
عدم تصنيع الأغذية بالأسلوب المناسب.
تعريض الأغذية لناقلي الملوثات أثناء التخزين أو النقل.
عدم إدراك مدى خطورة الأمراض التي تنقل عن طريق الغذاء.
قصور عملية الرقابة على نوعية الغذاء، خاصةً من الناحية الميكروبيولوجية.
أنواع ملوثات الاغذية
ملوثات الغذاء الطبيعية
يقصد بملوثات الغذاء الطبيعية أي مكون طبيعي غريب يتواجد في الغذاء ويمكنه أن يسبب خطورة على صحة المستهلك، ورغم أنه يتصف بأنه أقل مصادر التلوث خطورة، إلا أنه قد يسبب أحياناً مشاكل خطيرة لمنتج الغذاء تكبده نفقات باهظة كتعويضات ومن أمثلة هذه الملوثات: ملوثات تصل إلى الغذاء أثناء النمو والحصاد، كالحجارة والأتربة والمعادن والحشرات وبقاياها.
ملوثات الغذاء الحيوية الميكروبية
يُقصد بها جميع أنواع الكائنات الحية الميكروبية المرضية، مثل البكتيريا الضارة والفيروسات والفطريات والطفيليات، أو إفرازاتها، والتي يترتب على وجودها في الغذاء إصابة الإنسان بالمرض  وحيث يطلق عليها عدوى غذائية أو ينجم المرض نتيجة ما يبثه الكائن الممرض من إفرازات سامة سواء بالنسبة للإنسان أو الحيوان، ويطلق عليها اسم الزيفانات (بالإنجليزية: Toxines)، ويطلق على الحالة المرضية عندئذ اسم تسمم غذائي وهذه  الملوثات هي:
ملوثات بكتيرية.
ملوثات فيروسية.
ملوثات فطرية.
ملوثات طفيلية.
ملوثات كيميائية.
ملوثات إشعاعية.
عواقب تلوث الغذاء على صحة الانسان
رغم أن الغذاء من ضروريات حياة ونمو الكائنات الحية، إلا أنها قد تكون مصدراً للوباء خاصةً للإنسان. أما الأغذية الأكثر عرضة للتلوث بالبكتيريا الضارة فهي‏‏ اللحوم ومنتجاتها، كذلك الدواجن والأسماك والألبان ومنتجاتها‏، أيضاً‏ الأغذية المصنعة والمطهوة والمعلبات الفاسدة، والوجبات السريعة التي تباع بالشارع مثل‏:‏ الكشريوالباذنجان المقلي والطعمية والهامبورجر وقد جرت العادة على تصنيف الأمراض التي تنقل عن طريق الطعام الملوث إلى:
أمراض معدية عن طريق الغذاء، ومن أهمها أمراض الحمى المالطية ومرض الشيجيللوزيس، الفيبريوزيس، والكوليرا
مسممات الطعام، وهي أمراض التسمم الغذائي الشائعة  التي تحدث بسبب نمو الميكروبات المسببة للسموم وقيامها بإفراز مركبات كيميائية ذات تأثير سام بالنسبة للإنسان والحيوان. ومن أشهر مسببات التسمم الغذائي هي مجموعة سلمونيلا (الالتهاب المعوي)، وبكتيريا ستافلوكوكس أوريس/ الذهبية
طرق الوقاية من التلوث الغذائي :
هناك إجراءات وعوامل مساعدة للحد من التلوث الغذائي يجب على المستهلكين إتباعها:
اختيار الأطعمة والمشروبات الطازجة والابتعاد عن الأغذية المحفوظة بقدر الإمكان.
غسل الأيدي جيداً قبل تناول أي طعام.
تنظيف أواني المطبخ قبل استعمالها تنظيفاً جيداً
إبعاد الحيوانات الأليفة -كالقطط والكلاب- عن أماكن الطعام
منع الأشخاص المصابين بالأمراض المعدية من إعداد الطعام أو الاقتراب منه.
حفظ الخضراوات والفواكه وبقايا الطعام بشكل جيد وغير مكشوف، واستخدام الثلاجة لذلك.
تعقيم الخضراوات والفواكه بمادة البرمنغنات، أو الماء والصابون قبل الاستعمال
غلي الحليب بشكل جيد وغلي بعض أنواع الجبن، وحفظها بالثلاجة عند الانتهاء
استخدام فلتر لمياه الشرب عند الشك بعدم نظافتها أو غليها، وتصفيتها ثم شربها
رمي النفايات وفضلات الطعام المتبقية يومياً في المكان المخصص، بعد وضعها في أكياس محكمة الإغلاق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s