تلوث الهواء

اسباب تلوت الهواء
تعود أسباب الثلوث الهواء الى مصادرعديدة أهمها :
1 –
قطاع النقل و المواصلات : و هو مصدر 70 في المائة من الملوثات الموجودة في الهواء ، أهمها أول أكسيد الكربون
النتروجين و لغازات الهيدروكربونية ، بالاظافة الى مادة الرصاص المستعملة في بعض أنواع وقود السيارات .
2 –
المحطــات الحرارية : الخاصة بتوليد الطاقة ، فهذه المحطات تستعمل المحروقات الصلبة ( الفحم الحجري ) أو سائل الفيول
( fUEL)
أو الغازية ، و أثناء عملية الاحتراق و توليد الطاقة تقوم المراجل بقذف هذه المحروقات على شكل غاز أو أجزاء
صلبة صغيرة تسمى الرمـاد ، مما يسبب في تلوث الهواء ، و خاصة اذا انعدمـت مصفاة الهواء سواء عن طريق طريق الجاف
أو الرطب بين المراجل و المداخــن .
و بشكل أساسي ، فالمحطات توليد الكهرباء التي تستهلك نحو ربع الطاقة العالمية المستهلكة تعبر السبب في ربع كمية
تلوث في الهواء ، و أهم الملوثات الجديرة بالذكــر ، هناك ثنائي أكسيد الكربون ، ثانئي أكسيد النيتروجين و أكسيدات
الكبريـــت . ( …CO2 -NO2 – SO2) .
3 –
المراكز الصنــاعية : تستهلك قسما كبيرا من الطاقة و تكون السبب في التلوث و خاصة في الدول الصناعية
ف بانتاجها للمياه المحلة الصناعية تلوث قنوات مجاري المياه و الطبقـاتالمائية الجوفية أو السطحية و في حالة ارتفاع
درجة الحرارة تتبخر في الهواء و ثلوثه .
4 –
عوامل طبيعية : منها البراكين التي تطلق في الجو كميات كبيرة من الغازات و المواد الصلبة المحترقـة
و منها أيضا الغبار و الأترية التي تحلها الرياح ، خصوصا في المناطق الصحراوية و الجافـــة
أثر التلوث على الإنسان والحيوان
تدخل الملوثات إلى جسم الإنسان والحيوان إما عن طريق الاستنشاق وهذا أخطر الوسائل وأكثرها فعالية، وإما خلال المسام الجلدية بسبب اللمس أو بسبب تراكم الملوثات على الأغذية والمشروبات أو تعرض النباتات الغذائية لهذه الملوثات.
لذلك تتسبب هذه الملوثات في كثير من أمراض الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والأمراض الجلدية وأمراض العيون.
ويمكن تقسيم ملوثات الهواء إلى خمس مجموعات حسب تأثيرها الفسيولوجي على الإنسان والحيوان.
1
المواد المهيجة :
هذه المواد كاوية وتحدث التهابات في الأسطح المخاطية أو الرطبة التي تتعرض لها، وتختلف شدة هذه الالتهابات باختلاف درجة تركيز هذه الملوثات في الهواء ونوعية الجزء المعرض لها من الجسم ومدة التعرض . كثير من المواد المهيجة يهيئ الجسم أو العضو المصاب منه لخطر الإصابة بالسرطان.
2
المواد الخانقة :
هي المواد التي تتداخل مع عمليات الأكسدة في أنسجة الجسم المختلفة وتقسم هذه المواد إلى نوعين :
مواد بسيطة وخاملة من الناحية الفسيولوجية مثل غازات ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين والهيليوم والميثان والنيتروجين وأكسيد النيتروز، وتؤدي كثرة هذه الملوثات إلى تخفيف نسبة الأكسجين في الهواء المستنشق إلى أقل من الحد الذي يتطلبه جسم الإنسان . وبذلك تقل كمية الأكسجين في الدم مما يؤثر على عملية التنفس الطبيعي في أنسجة الجسم.
مواد كيماوية خانقة وهي تمنع الدم من استخلاص الأكسجين من الهواء المستنشق أو تمنع الأنسجة من امتصاص الأكسجين الموجود في الدم . ومن أمثلة ذلك أول أكسيد الكربون وسيانيد الهيدروجين وكبريتيد الهيدروجين.
3
المواد المخدرة :
هي المواد التي تحدث تأثيراتها على الجسم كله من خلال امتصاصها في الدم وتخفيفها جزئياً لضغطه مما يؤدي إلى ضعف أو كساد المجموع العصبي المركزي في المخ. ومن أمثلة ذلك المواد الكربوهيدروجينية والكحولية .
4
المواد السامة:
هي المواد التي تؤثر على المجموعة الـدموية مبـاشرة وتقسـم إلى خمـس مجموعات :
المواد التي تحدث ضرراً عضوياً بالجهاز الهضمي وأغلبيتها من المواد الكربوهيدروجينية المهلجنة.
المواد التي تتلف المجموعة الدموية ومعظمها من المذيبات العضوية مثل البنزين والفينول والتولوين والزيلين والنفتالين.
سميات الأعصاب مثل ثاني كبريتوز الكربون والكحول الميثيلي.
الفلزات مثل الرصاص والزئبق والمنجنيز والبريليوم والكادميوم والأنتيمون والمعادن الثقيلة الأخرى.
اللافلزات غير العضوية مثل مركبات الزرنيخ والفوسفور والكبريت والفلوريدات والسيلينيوم.
5
المواد الصلبة غير السامة
وهي المواد التي تهيج خلايا الجهاز التنفسي مثل : الغبار الذي يحدث تليفات في الرئة كالسيليكا والإسبستوس.- الأتربة الخاملة وأغلبها من المواد الكربونية.
مسببات أمراض الحساسية مثل حبوب اللقاح والبكتريا والفطريات والميكروبات والنشارة و الروائح الكريهة.
المهيجات مثل التربة الحمضية والقلوية والفلوريدات والكرومات. وكثير منها يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
وسائل الحد من التلوث
أولا : من أهم الخطوات والمقترحات لقطاعي الصناعة والنقل ما يلي:
1 –
قطاع الكهرباء والصناعات الثقيلة
تشمل سبل المعالجة على هذا الصعيد ما يلي:
التخفيف من استهلاك الطاقة الكهربائية على الصعيد العام .
اعتماد سياسة بيئية في مشاريع إعادة تأهيل القطاع الكهربائي يقوم على مبدأ زيادة الطاقة المنتجة بإقامة معامل جديدة ذات ضرر بيئي محدود.
استحداث أسهم أو سندات تلويث الهواء وتوزيعها على مختلف القطاعات الصناعية.
التحول إلى استعمال مصادر طاقة نظيفة ومتجددة، وهي متوافرة بكثرة في مصر.
حظر استعمال بعض أنواع الوقود الرديء ذي الضرر العالي مثل مادة البتروكوك، ومنع استعمال المواد المسببة لأمراض سرطانية مثل مادة الأميانت.
2 – قطاع النقل
تخفيف استعمال السيارات والآليات،
التشجيع على استعمال البنـزين الخالي من الرصاص.
تجهيز عوادم السيارات بالمحول الحفازي , الذي يحول بعض الغازات الضارة الناجمة عن الاحتراق مثل أول أكسيد الكربون وأكسيدات النيتروجين والغازات الهيدروكربونية إلى مواد أخرى أقل ضرراً، مثل بخار الماء وثاني أكسيد الكربون.
ثانيا : مكافحة الاسباب الطبيعية
عدم حرق قش الأرز وتحويله إلى سماد عضوى
عدم حرق الطوب المصنوع من تجريف الاراضى الزراعية واستبدال ذلك بالطوب المصنوع في المصانع والتى تراعى المعايير الدولية للمحافظة على البيئة .
عمل مصانع للتخص من النفايات الادمية والطبيعية بطريقة آمنة ومحافظة على البيئة.
استبدال بعض العناصر والمواد الداخلة في صناعة بعض الصناعات الخطرة على البيئة بمواد صديقة للبيئة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s