قصة الطفل والشجرة

20140515150125
يحكى في أحد الايام
أن طفل يلعب مع شجرة و يتسلق جذوعها يأكل من تفاحها و جلس فوق غصونها
و إستمر على تلك الحالة ، و لكن إنقطع الولد علن الشجرة فأصبحت حزينة جدا
ليعود بعد فترة و هو في قمة الحزن فسألته عن سبب حزنه ، أجابها أن موسم الدراسة لحق
و لا يملك النقود حتى يشتري معداته و كتبه ، فإقترحت عليه أن يقطف تفاحها
يبعه و يجلب به النقود ، فقام الولد بقطع التفاح و باعه ، و عاد لإنقطاعه مجددا
إستغربت الشجرة من هذا ، وفجأة بعد زمن طويل يعود الطفل و هو قد أصبح شابا
و قد كان في قمة الحيرة سألته الشجرة عن سبب قلقه ليرد أنه ينوي الزواج و لكنه لا يملك بيتا
ليسكن فيه و يربي أولاده هناك ، فقالت له أن يقطع غصونها و يصنع بها البيت
فكان له ذلك قطع غصونها و قام ببناء أسرة سعيدة ، و كما في المرات الأخرى
إنقطع الولد عن الشجرة و لم يعد إلا بعد مرور سنين عديدة فعاد رجل كاهلا
فسألته الشجرة ماذا تريد مني الأن فرد أنه متعب من العمل و يريد السفر في رحلة
تريحه من عمل النهار و لكنها تكلفه المال الكثير فطلبت منه أن يقطع جذعها
و يصنع منه فلكا يسافر به ، قم بذلك الفعل وذهب في رحلة و لم يعد ، بعد عدة سنين
عاد الرجل و قد أصبح شيخا كبيرا ، ستغربت منه الشجرة و قالت أنها لن تساعده
لأنها فقدت كل شيئ ، فرد الرجل أنه لا يريد لا تفاح و لا أغصان و لا جذر
يريد فقط أن يجد مكانا يستريح فيه و ينهي به حياته ، فإبتسمت الشجرة
و عينها تملأهما الدموع وطلبت منه أن يجلس فوق جذورها الميتة جلس الرجل
و أخذ يفكر عما فعلت له الشجرة فهي كالوالده إذا غاب عنها لم تغبه
و إذا نسيها لم تنساه و إذا تركها لم تتركه

 

نعم إنها كالوالد الذي يسهر على جلب لقمة العيش لنا و يتحمل الشقاء من أجل سعادتنا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s