الرسول صلى الله عليه وسلم مفاوضا ومستشيرا اولى باك

النصوص المؤطرة
(قال تعالى: فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفظو من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب المتوكلين) ال عمران 159
وقال ايضا: والذين استجابوا لربهم واقامو الصلاة وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون) الشورى 35
القامون اللغوي
·         لنت لهم: رفقت وتلطفت معهم
·         فظا غليظ القلب : خشنا في المعاملة
·         لانفضوا من حولك: لتفرقوا من حولك
·         وشاورهم في الامر: اطلب رأيهم
·         فاذا عزمت فتوكل على الله: اذا رأيت الصواب فاعمل على تنفيذه معتمدا على رايك
·         وامرهم شورى بينهم: لا يقرون امرا مهما الا بعد التشاور
مضامين النصوص:
مدح الله تعالى لمحمد عليه الصلاة والسلام بحسن الخلق والبعد عن الفظاظة وامرهم بالعفو عن المؤمنين ومشاورتهم والانصات لهم ثم التوكل على الله
تبيان الاية الكريمة لصفات اهل الخير طاعة الله واقامة الصلاة والتشاور فيما بينهم والانفاق في سبيل الله
التحليل والفهم
اولا: مفهوم التفاوض والاستشارة
1-      مفهوم التفاوض وعناصره
مفهومه: التفاوض لغة مصدر تفاوض يتفاوض من اجل التوصل الى تفاهم او حل واصطلاحا هو موقف تعبيري بين طرفين او اكثر حول قضية ما من خلال تبادل وجهات النظر
عناصر التفاوض الرئيسية
الموقف التفاوضي: التفاوض موقف مرن يتطلب قدرات هائلة للتكيف مع متغيرات العملية التفاوضية
اطراف التفاوض: يكون التفاوض بين طرفين او اكثر وتقسم هذه الاطراف الى اطراف مباشرة تجلس الى مائدة التفاوض واطراف غير مباشرة لها علاقة بعملية التفاوض
القضية التفاوضية: هي الموضوع الذي يدور حوله التفاوض وهي محور العملية التفاوضية
2-      مفهوم الاستشارة وهدفها
مفهومها:هي طلب الرأي وتسمى ايضا المشورة والهدف منها تقديم الامعلومات والنصائح لتحقيق الغرض المطلوب
هدفها
·         تهدف الى الوصول لافضل نتيجة ممكنة
·         التعرف على نقاط القوة والضعف
·         الاسهام في ترتيب الامور المادية وتقويمها
ثانيا: نماذج المفاوضات والاستشارات التي عقدها رسول الله ص
1-      الرشول صلى الله عليه  مفاوضا
اتخذت المفاوضات طابعا فرديا  تارة وطابعا جماعيا تارة اخرى
أ‌-        نماذج مفاوضات ذات طابع جماعي
مفاوضة الرسول صلى الله عليه وسلم المشركين في صلح الحديبية
مفاوضة الرسول صلى الله عليه وسلم  يهود بني النضير في شأن خيبر
ب‌-     نماذج مفاوضات ذات طابع فردي
مفاوضة صلى الله عليه وسلم واحد اسياد قريش وهو عتبة بن ريبيعة الذي عرض عليه اموار مثل اعطائه المال حتى يصير اغنى الناس او جعله سيدا على اهل قريش مقابل تركه لدينه فاجابه صلى الله عليه وسلم بايات من بداية سورة فصلت تتضمن تهديدا للمشركين ووعيدا للمعرضين عن دين الله  تعالى بالعذاب الاليم فرجع عتبة بن ربيعة الى قومه مذعورا مما سمع
2-    الرسول صلى الله عليه وسلم مستشيرا
من اهم مشاوراته صلى الله عليه وسلم
استشارته صلى الله عليه وسلم  اصحابه رضوان الله عليهم في الخروج لغزوة بدر حيث وافق المهاجرون وابدوا استعدادهم فالتفت الرسول صلى الله عليه وسلم الى الانصار انتظر جوابهم فاظهروا ايضا رغبتهم في الغزو معه فسر النبي صلى الله عليه وسلم باتفاقهم ووحدة صفهم
مشاورته صلى الله عليه وسلم اصحابه في خطة الدفاع علخوض غزوة احد وغزوة الخندق
خلاصة
كان الرسول  صلى الله عليه وسلم مفاوضا ومستشيرا ذا مقدرة عالية على التفاوض والاستشارة يفاوض بخبرة وحكمة هدفه في ذلك تنفيذ امر ربه سبحانه( وشاورهم في الامر) حيث رسم للمسلمين واللامة منهاج التفاوض وطرقه واساليبه

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s