الحج

1380326410

تعريف

الحج في الإسلام هو حج المسلمين إلى مدينة مكة في موسم مخصص من كل عام، وله شعائر معينة تسمى مناسك الحج، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل بالغ قادر من المسلمين. وهو الركن الخامس من أركان الإسلام، لقول النبي محمد: « بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا»

اركان الحج 

أركان الحج هي مجموعة من الأمور يقوم عليها الحج في الإسلام ولا يصلح الحج إلا بها جميعا، كما أن العمرة لها أركان أيضاً.

للحج في الإسلام 4 اركان وهي

الإحرام

  وهو نية الدخول في النسك مقروناً بعمل من أعمال الحج كالتلبية أوالتجرد، ويخطئ كثير من الناس حيث يعتقدون أن الإحرام هو التجرد من المخيط والمحيط، وهو واجب من واجبات الإحرام على من تركه فدية فقط، إما أن يذبح شاة، أو يصوم ثلاثة أيام، أو يطعم ستة مساكين.

الوقوف بعرفة

  وهو الركن الثاني من أركان الحج، وهو أصل الحج وأُسُّه لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم : “الحج عرفة”، ووقته من طلوع فجر يوم عرفة إلى طلوع فجر يوم العيد، والسنة أن يجمع بين الليل والنهار وأن يقف بعرفة قبل الزوال، ولا يتحرك منها إلا بعد دخول الليل، وعرفة كلها موقف، وليحذر الحاج الوقوف بوادي عُرَنة، وله أن يقيل فيه، ولكن لابد له أن يتحرك منه بعد الزوال؛ وفي عرفة يقصر ويجمع بين صلاتي الظهر والعصر جمع تقديم؛ ولا يصلي الحاج المغرب إلا بمزدلفة جمع تأخير مع العشـاء.

طواف الإفاضة أوالزيارة

  وهو الطواف الركن، ووقته من ضحى يوم العيد ولا حد لآخره، والأفضل أن يعمل يوم العيـد، ومن لم يتمكن ففي أيام التشريق، وليجتهد ألا يتعدى به نهاية ذي الحجة إلا لعذر.

السعي بين الصفا والمروة

  وهو يقع بعد طواف الإفاضة، أوأي طواف آخر، وللمفرد والقارن أن يقدماه مع طواف القدوم.

واجبات الحج

واجبات يجب فعلها ومن تركها فعليه فدية، وحجه صحيح.

• الإحرام من الميقات لقوله صلى الله عليه و سلم :”هن لهن، ولمن أتى عليهن ممن أراد الحج أوالعمرة”

• الوقوف بعرفة إلى الغروب لمن وقف بالنهار.

• المبيت بمزدلفة ليلة العيد لقوله تعالى:”لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الضَّالِّينَ”

• رمي الجمار ودليله أن النَّبِي صلى الله عليه وسلم أَرْدَفَ الْفَضْلَ ، فَأَخْبَرَ الْفَضْلُ أَنَّهُ لَمْ يَزَلْ يُلَبِّي حَتَّى رَمَى الْجَمْرَةَ.

• الحلق أوالتقصير.

• المبيت بمنى ليالي أيام التشريق ذكر ذلك البهوتي في شرحه على المنتهى قال : “وواجبات الحج ثمانيه وذكر منها ( ( وَ ) الرَّابِعُ ( الْمَبِيتُ بِمِنًى ) لَيَالِي أَيَّامِ التَّشْرِيقِ لِفِعْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمْرِهِ بِهِ”.

• طو اف الوداع لقوله عليه السلام :”لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت” .

فضائل الحج

من فضائل الحج ما ثبتت به الأحاديث الصحيحة عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مثل

قوله – صلى الله عليه وسلم – : (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينها والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) .

وقوله – صلى الله عليه وسلم – : (من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) .

وقوله – صلى الله عليه وسلم – : ( تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة)

وقوله – صلى الله عليه وسلم – : (الحجاج والعمار وفد الله إن دعوه أجابهم وإن استغفروه غفر لهم ) رواه النسائي وابن ماجة وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

فوائد الحج

للحج فوائد عظيمة منها :

1- أنه قيام بأحد أركان الإسلام التي لا يتم إلا بها ، وهذا يدل على أهميته ومحبة الله له .

2- أنه نوع من الجهاد في سبيل الله ، ولذلك ذكره الله تعالى بعد ذكر آيات الجهاد . وثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة حين سألته هل على النساء جهاد ؟ قال : (نعم؛ عليهن جهاد لا قتال فيه ، الحج والعمرة) .

3- الثواب الجزيل والأجر العظيم لمن قام به على الوجه المشروع ، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) وقال : (من حج فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه) , وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الحجاج والعمار وفد الله ، إن دعوه أجابهم ، وإن استغفروه غفر لهم) رواه النسائي وابن ماجة

4- ما يحصل فيه من إقامة ذكر الله وتعظيمه وإظهار شعائره مثل التلبية ، والطواف بالبيت وبالصفا والمروة ، والوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ، ورمي الجمار وما يتبع ذلك من الذكر والتكبير والتعظيم ، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إنما جعل الطواف بالبيت وبالصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله) .

5- ما يكون فيه من اجتماع المسلمين من جميع الأقطار وتبادل المودة والمحبة والتعارف بينهم ، وما يتصل بذلك من المواعظ والتوجيه والإرشاد إلى الخير والحث على ذلك .

6- ظهور المسلمين بهذا المظهر الموحد في الزمان والمكان والعمل والهيئة ، فكلهم يقفون في المشاعر بزمن واحد ، وعملهم واحد ، وهيئتهم واحدة ، إزار ورداء ، وخضوع ، وذلك بين يدي الله عز وجل .

ممنوعات الحج ومبطلاته

ممنوعات الحج أربعة أولها لبس المخيط والمحيط. وثانيها القيام بكل ما من شأنه ترفيه البدن وتنظيفه. وثالثها المعاشرة الجنسية بين الزوجين ودواعيها أو النظر بشهوة أو التقبيل أو المداعبة. ورابعها ممارسة الصيد، حيث يمنع المحرم من صيد البر وقتله بغض النظر عن طبيعته ونوعه، كما يمنع من قطع شجر الحرم المكي. أما مفسدات الحج فثلاثة أولها التخلف عن الوقوف بعرفة ليلة عيد الأضحى بين المغرب و طلوع الفجر. وثانيها ترْك إحدى واجبات الحج التي لا تعوَّض بالذبيحة. وثالثها مجامعة الزوجين المُحْرِمَين قبل رمي جمرة العقبة وقبل طواف الإفاضة وقبل انتهاء يوم العيد، فإذا وقع بعد واحد من هذه الثلاثة وجب الهدي كي لا يفسد الحج.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s