السيدة خديجة ام المؤمنين قدوة النساء في تحمل المسؤولية

shape3a2sha

السيدة خديجة بنت خويلد الملقبة في قومها بالطاهرة وكانت تتاجر في مالها أى شخصية لها تعاملات وأخذ ورد

والسيدة خديجة حين تزوجت الرسول عليه الصلاة والسلام كانت تطلب حسن أخلاقه وإلا فإنها التى عرض عليها العديد من رجال مكة فأبت ثم هى تسعى بنفسها للزواج بمحمد ومن هى في حسبها ونسبها ومالها وشرفها

ولنا أن نتخيل المشقة التى تتحملها امرأة زوجها كان صاحب دعوة وهذه الدعوة كانت مرفوضة بين قومه ومعنى الرفض أى الإيذاء والتنكيل والإضطهاد ولم يكن الرسول وحده هو الذى يتعرض لكل هذا بل تحملت معه زوجه خديجة كل هذا

بل وكانت تطمئنه وتخفف عنه فعندما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحى لأول مرة فكان هذا أمرا عجيبا لبشر يجلس وحده داخل غار يتعبد فإذا به يجد كائنا ليس من البشر ولا من من الجان وهذا الكائن يضمه إليه ويكلمه ويقول له اقرأ فلما انقضى هذا الأمر رجع فزعا إلى بيته وأخذ يرتعد من الخوف وهذا شئ طبيعى لما تعرض له الرسول صلى الله عليه وسلم

فإذا بهذه المرأة الصالحة القوية تثبته وتطمئنه أن الله سبحانه لن يخذله ولن يضيره فإن أعماله السابقة لهذا الحدث تبشر له بالخير

وهنا لم تقف مكتوفة الأيدى بل ذهبت هى والرسول إلى ابن عمها ورقة بن نوفل الذى كان له علم بكتب الإنجيل فيبشرها أن هذا هو الناموس الأكبر الذى ينزل على خيرة الخلق ويصطفى من الناس رسلا لكى يكونوا معلمين لباقى الناس

وكان الرسول يكثر من ذكر خديجة لأنها وقفت بجواره في أشد اللحظات وبداية الدعوة وتحملت المشقة هذا بخلاف تربية أبنائها فهذه الزوجة أضافت إلى العناية بأبنائها العناية الخارجية بزوجها وشئونه التى كان يحتاج فيها إلى مساندة

كما أنها وثقت في زوجها وأعطته مالها لكى يتاجر به وينميه كما تميزت بالحكمة والعقل وقد روى أن سيدنا جبريل عليه السلام قال يا محمد اقرأ على خديجة من ربها السلام كما بشرها ببيت في الجنة لا صخب فيه ولا نصب

هذه هى السيدة خديجة بنت خويلد زوج رسول الله وسيدة نساء العالمين أعطاها الله هذه المنزلة لتحمل المشقة في سبيل الدعوة إلى الله ولإيمانها وبذلها الجهد والمال ومساندتها لرسول الله في أول دعوته حين كان الأمر شاقا ولم يكن معه أحد سوى الله وكفى به

كما صبرت على فقد أبنائها فقد فقدت القاسم والطيب والطاهر وهم رضع صغار كما توفت رقية وأم كلثوم في شبابهن أيضا أما فاطمة الزهراء فقد لحقت برسول الله بعد وفاته بأشهر قليلة

وإن مصيبة فقد الأبناء وحدها لهى كفيلة لمن صبر عليها بدخول صاحبها الجنة بفضل الله

لذا استحقت السيدة خديجة أن تلقب بسيدة نساء العالمين وبأن يقرأها الله السلام ويبشرها ببيت في الجنة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s