عواقب زواج الاقارب

DDD

يلعب زواج القارب دورا كبيرا في الإصابة بالأمراض الوراثية الناتجة عن الوراثة المتنحية كفقر الدم المنجلي و أنيميا البحر المتوسط

وترتفع نسبة ظهور هذه الامراض فى الذرية الناتجة من زواج الأقارب المرضى بهذه الامراض على نسبتها في زواج الاباعد غير المرضى بها.. فاذا كان بالأسرة مرض وراثي ما ناتج من جينات متنحية فلا يفضل زواج الأقارب على زواج الأباعد في هذه الحالات أكثر أمنا .

نفترض أن في مجتمع ما صار الزواج بين أقرباء فقط فى هذه الحالة نجد أن نسبة تواجد الجينات المرضية في هذا المجتمع ستزداد في ذرية هذا الجيل نتيجة عدم التخلص من هذه الجينات المرضية اذ أن التقاءها ف حالة مزدوجة أم نادر الحدوث والنتيجة أنه بمرور الأجيال سترتفع نسبة تواجد هذه الجينات المرضية في المجتمع وهذا يودي إلى زيادة مطرودة في ظهور الامراض الوراثية المحكومة بهذه الجينات في الأجيال القادمة مثل مرض تليف البنكرياس…عندما يكون الأب مصاب والام حاملة او مصابة بالمرض.

وتكثر هذه الحالة في المجتمعات التي يكثر فيها زواج الأقارب ،خاصة الزواج بين ابناء الخالات او الأخوال.

اكثر الأمراض الوراثية شيوعاً بين مواليد المتزوجون من أقاربهم هي الأمراض التي يطلق عليها الأطباء الأمراض المنقولة عن

طريق الوراثة المتنحية ,ويرجع السبب في هذه الزيادة هو لانتقال مورثات غير سليمة من أحد الأجداد المشترك بين الأبوين وينتقل هذا المورث الغير سليم(المعطوب) من ذلك الجد إلى أبنائه ثم إلى أحفاده .

وإذا تزوج هذان الحفيدين من بعضهما البعض فان كل واحد منهما قد يعطي النسخة المعطوبة لأحد أبنائه عند التخصيب ولودهما المورث المعطوب ،فيصبح لدي هذا الطفل مورثين معطوبين مما يؤدي لحدوث مرض وراثي يختلف نوعه باختلاف نوع المورث المنقول.

مـا هــــي الوراثة المتنحية

هي طريقة (أو نمط أواليه) من عدة طرق  تحدد الطريقة التي ينتقل بها المرض الوراثي من جيل إلى جيل أخر.

وتتميز الأمراض الوراثية التي تنتقل بهذه الطريقة بوجود عطب أو تلف ( طفرة ) في كلا نسختي المورث .

إن الشخص الذي لدية نسخة تالفة واحدة فقط لا يصاب بالمرض بل يكون حامل للمرض أو حامل لمورث تالف, ويطلق على هذا الشخص بالحامل .

والسبب الذي يجعل حامل المرض غير مصاب مع وجود الطفرة أو التلف في إحدى مورثاته هو وجود نسخة سليمة أخرى تفي بأداء المهمة وتسد النقص .

ومن هذا يتبين أن الأشخاص الحاملين للمرض لا يظهر عليهم أعراض ولا علامات للمرض ولا يشتكون من عله بل انهم لا يعلمون إن كانوا حاملين للمرض ( المورث تالف ) أو سليمين ( كلا نسختين من المورث سليمة )الا بعد أن يولد لهم مولود مصاب بمرض وراثي .

الوراثة المتنحية و احتمالات الاصابة بالمرض
 الزوج و الزوجة سليمين

لو تزوج اثنان كلاهما سليم(اي غير مصاب او حامل للمرض) ،

فانه بمشيئة الله يكون جميع أطفال هذه الاسرة سليمة و غير مصابة (اي 100% سليم).
الزوج و الزوجة حاملين للمرض:

لو تزوج اثنان كلاهما حامل للمرض فان أمام هذه العائلة أربع احتمالات في كل مره تحمل فيه الزوجة باذن الله.

الاحتمال الأول من هذه الأربعة طفل سليم من المرض(1:4 أي 25% )

و اثنان من هذه ألا ربعه أطفال حاملين للمرض (4:2 أي 50% ).

و واحد من هذه الأربعة طفل مصاب بالمرض (4:1 أي 25% ).

وبشكل أخر ففي كل مرة تحمل فيها الزوجة لديها 25% أن يولد لها طفل مصاب و 75% أطفال غير مصابون ولكن بعضهم قد يكون حاملا للمرض(النسبة تكون 2:3 أي 66 %) .
3 الزوج سليم والزوجة حاملة للمرض :

لو تزوج اثنان أحدهما حامل لللمرض و الاخر سليم، فان أمام هذه العائلة أربع احتمالات في كل مره تحمل فيه الزوجة باذن الله.

اثنان من هذه الأربعة أطفال حاملين للمرض ( 4:2 أي 50% )

والاثنين الباقيين من هذه الاربعه أطفال سليمين (4:2 أي 50%) .
4 الزوج حامل و الزوجة مصابة :

لو تزوج اثنان كلاهما حامل للمرض فان أمام هذه العائلة أربع احتمالات في كل مره تحمل فيه الزوجة باذن الله.

اثنان من هذه الأربعة أطفال حاملين للمرض ( 4:2 أي 50% ) و

وثلاثة من هذه ألاربعه أطفال مصابين بالمرض (4:2 أي 50%) .

5. الزوج و الزوجة مصابين بالمرض : لو تزوج اثنان كلاهما مصاب بالمرض المنجلية ،

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s