الامراض المنقولة جنسيا الزهري

ويسمى أيضاً بالسفلس وداء الأفرنجي أو الإفرنجي هو مرض من الأمراض المنقولة جنسيا التي تسببها الجرثومة الملتوية اللولبية الشاحبة (Treponema pallidum) من سلالة البكتريا الشاحبة. طريق انتقال مرض الزهري هو دائما تقريبا عن طريق الاتصال الجنسي، وإن كانت هناك أمثلة من الزهري الخلقي عن طريق انتقال العدوى من الأم إلى الجنين داخل الرحم، أو عن طريق انتقال العدوى عند عبور الطفل في قناة الولادة أثناء عملية الولادة، كما يحصل أيضًا في فيروس نقص المناعة البشرية.
لمرض الزهري علامات وأعراض عديدة ؛ وقبل عمل الاختبارات المصلية، فإن التشخيص الدقيق يكون صعبا للغاية. وفي الواقع، كان يطلق على هذا المرض اسم “المقلد العظيم” لأنه كان كثيرا ما يشتبه مع غيره من الأمراض، وخاصة في مرحلته الثالثة.
ويمكن أن يعالج الزهري عموما باستخدام المضادات الحيوية، بما في ذلك البنسلين. ويعتبر الحقن العضلي من بنسلين البنزاثين. واحدا من أقدم الأساليب الأكثر فعالية والذي لا يزال فعالا. وفي حالة ما إذا ترك مرض الزهري دون علاج، فإنه يمكن أن يلحق الضرر بـ القلب، والشريان الأبهر، والدماغ ،و العيون، والعظام.وفي بعض الحالات، قد تكون هذه الآثار قاتلة. وفي عام 1998، نشر التسلسل الجيني الكامل للبكتريا اللولبية الشاحبة، الأمر الذي قد يساعد على فهم طبيعة إمراض مرض الزهري
طرق الانتقال
طريق انتقال مرض الزهري هو دائما تقريبا عن طريقالاتصال الجنسي، وإن كانت هناك أمثلة من الزهري الخلقي عن طريق انتقال العدوى من الأم إلى الجنين داخل الرحم، أو عن طريق انتقال العدوى عند عبور الطفل في قناة الولادة أثناء عملية الولادة، كما يحصل أيضًا في فيروس نقص المناعة البشرية.
العلامات والاعراض
لمرض الزهري علامات وأعراض عديدة ؛ وقبل عمل الاختبارات المصلية، فإن التشخيص الدقيق يكون صعبا للغاية. وفي الواقع، كان يطلق على هذا المرض اسم “المقلد العظيم” لأنه كان كثيرا ما يشتبه مع غيره من الأمراض، وخاصة في مرحلته الثالثة.
الوقاية
في حين أن الامتناع عن أي نشاط جنسي هو وسيلة فعالة جدا للمساعدة على منع مرض الزهري، تجدر الإشارة إلى أن بكتريا اللولبية الشاحبة تعبر بسهولة الغشاء المخاطي السليم وتقطع الجلد، بما في ذلك المناطق التي لا يغطيها العازل الذكري. الاستخدام الصحيح والمناسب للعازل الذكري اللاتكسي قد يكون فعالا لمكافحة انتشار مرض الزهري عن طريق الاتصال الجنسي، على الرغم من أن هذا لا يمكن ضمانه بسبب سهولة إصابة أعضاء الجسم غير التناسلية.
الأفراد المعرضون جنسيا لشخص مصاب بمرض الزهري الأولي أو الثانوي أو الخافي المبكر في غضون 90 يوما التي تسبق التشخيص يجب أن يفترض أنهم مصابون، ويتم علاجهم من مرض الزهري، حتى لو كانوا حاليا سلبيي المصل. أما إذا كان التعرض قبل أكثر من 90 يوما قبل التشخيص، فإنه يوصى بالعلاج الظني إذا لم يكن إجراء الاختبارات المصلية متاحا على الفور أو إذا كانت المتابعة غير مؤكدة. وقد يعتبر المرضى الذين يعانون من مرض الزهري لمدة غير معروفة ولديهم العيار المصلي غير اللولبي ≥ 1:32 مصابين بمرض الزهري في وقت مبكر لأغراض العلاج وإبلاغ شريك الحياة وكذلك العلاج الظني للشريك الجنسي.ويجب تقييم شركاء الجنس لمدد طويلة مع المرضى الذين يعانون من مرض الزهري المتأخر سريريا ومصليا ويعالجوا بشكل مناسب. وينبغي لجميع المرضى الذين يعانون من مرض الزهري الخضوع لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية. وكذلك فإن تثقيف المرضى يعتبر من الأمور المهمة.
العلاج الحالي
لا يزال البنسلين هو الخيار الأول لمعالجة جميع مظاهر الزهري، في شكل البنسلين جي وقد كان تأثير البنسلين على مرض الزهري معروفا على نطاق واسع قبل استخدام التجارب الإكلينيكية العشوائية ؛ ونتيجة لذلك، فإن العلاج بالبنسلين يعتمد إلى حد كبير على أساس سلسلة الحالات، ورأي الخبراء، وسنوات الخبرة السريرية. حقن بنسلين جي هي العلاج الوحيد ذات التأثير الموثق أثناء فترة الحمل. فجرعة واحدة من البنسلين تعتبر كافية للزهري المبكر.
ويمكن علاج الأفراد غير الحوامل والذين لديهم حساسية شديدة للبنسلين (على سبيل المثال، تأق) على نحو فعال باستخدام التتراسيكلين عن طريق الفم أو الدوكسيسيكلين على الرغم من أن البيانات لدعم هذه الطريقة محدودة. ويمكن اعتبار سيفترياكسون علاجا بديلا، على الرغم من أن الجرعة المثلى لم تتحدد بعد. ومع ذلك، فإن تفاعلات متصالبة في مرضى حساسية البنسلين مع السيفالوسبورين مثل سيفترياكسون هي ممكنة الحدوث. ويمكن اقتراح أزيثروميسين كبديل. ومع ذلك، فإن هناك تقارير عن فشل العلاج بسبب المقاومة في بعض المناطق. فإذا كان لا يمكن ضمان الامتثال والمتابعة من المريض، فإن مراكز مكافحة الأمراض توصي بإزالة التحسس للبنسلين ثم العلاج بالبنسلين. وينبغي أن يتم إزالة التحسس لجميع النساء الحوامل المصابات بالزهري والعلاج بالبنسلين. وتشمل المتابعة التقييم السريري في الأسبوع الأول والثاني تليها مرحلة التقييم السريري والمصلي في الشهور الثالث والسادس والتاسع والثاني عشر والرابع والعشرين بعد العلاج.
وقد استخدم أزيثروميسين لعلاج مرض الزهري في الماضي لأن لسهولة أخذه كجرعة واحدة فقط. ومع ذلك، ففي دراسة واحدة في سان فرانسيسكو، فإن معدلات المقاومة للأزيثروميسين في مرض الزهري، والتي كانت 0 ٪ في عام 2000، أصبحت 56 ٪ بحلول عام 2004

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s